​خلال القرن الماضي، تجاوزت المخاوف من تسارع نمو الانبعاثات الملوثة والنفايات نتيجة زيادة النشاط الاقتصادي وزيادة كثافة الطلب على السلع والخدمات وذلك يرجع الى الزيادة في النمو السكاني، وهذه لا يعتبر من الاستدامة على المدى الطويل، وذلك في الوقت الذي يقوض فية نظم الدعم الطبيعية التي قامت عليها الحياة على الكرة الارضية ويؤدي الى تراجع جودة الحياة للأجيال القادمة. وإذا أردنا الاستمرار في النمو وسنفعل لأنه ما من بلد يريد خسارة حقه في النمو الاقتصادي، يجب علينا أن نجد أسلوبا مبتكرا لتنفيذها بشكل مستدام، و قد تم تطوير سياسة الادوات وتم عرضها على المستويات العالمية والأقليمية والمحلية في محاولة لعكس اتجاهات عدم الاستدامة، و لكن يتطلب الأمر تغييرا واسعا في فكر المجتمع واسلوب حياته وعمله.جميع شرائح المجتمع عليهم دور يلعبونه، فالحكومة وقطاع الأعمال و المنظمات الأخرى يجب أن يعرفوا بمسؤولياتهم وأن يبحثوا عن وسيلة مبتكرة في انتاج سلعهم وتوصيل خدماتهم بأسلوب مستدام.

الراحل مؤسس دولة الإمارات سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي تمتع بالبصيرة و الالتزام المتواصل نحو البيئة و ساعد بدوره تحويل الصحراء العربية الى خضار، وواصل على تحقيق هدفه وهو التنمية المستدامة باخلاص منقطع النظير و تحقق الكثير مما كان الخبراء يعتقدون أنه من المستحيل في هذا المجال.

في هذا العام 2012 فكرة مؤتمر عجمان الدولي الثاني للبيئة خصصت لــ"منهجية مبتكرة للإستدامة" و الذي يركز على مفهوم حماية البيئة والتنمية المستدامة والتي على كل منظمة أن تدير أعمالها بأسلوب مستدام و بغض النظر عن التباينات في السوق وذلك لضمان تحقيق أهداف التنمية المستدامة. سيتم عقد المؤتمر ليومين في 4 و 5 من شهر يونيو 2012 في مركز الشيخ زايد للمؤتمرات والمعارض في جامعة عجمان للعلوم و التكنولوجيا في امارة عجمان–دولة الامارات العربية المتحدة. يبدأ المؤتمر يوم الاثنين من الساعة 8 صباحا وينتهي في 3:30 مساء و ينظم الحدث تحت رعاية سمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم امارة عجمان، والهدف الرئيسي لهذا المؤتمر هو جمع أصحاب القرار والمشرعين والقطاع الخاص وأصحاب المهن الحرة، والشباب والأفكار وذلك لتنفيذ أكثر الابتكارات و الحلول العملية للتحديات الشائعة التي تواجه التنمية المستدامة. المؤتمر الرئيسي يتضمن معرض و ورش عمل، والشركات الرائدة والقيادية مدعوة لعرض منتجاتها و خدماتها، و سيستمر المعرض و ورش العمل حتى السادس من يونيو 2012.